بتاريخ : : 15/05/2011
كيف نربى أطفالاً أمناء ؟
 
ليس هناك من يولد لصًا، فقد فطر الله (سبحانه وتعالى) خلقه على الخير، ليثبّت المربون هذه الفطرة أو يشوهونها.لذلك فإن الحلم بمجتمع إسلامى خال من اللصوص ليس بمستحيل إذا عرفنا كيف نربى أطفالاً أمناء وكيف نجعل فطرة "الأمانة" سلوكًا متأصلاً فى النفس .



وإذا كانت "الطهارة قيمة إسلامية شاملة تتجاوز المفهوم الجسدى إلى الأخلاقى، فإن المجتمع "الملوث" بالسرقة، والنهب، واستحلال ممتلكات الغير هو مجتمع افتقر إلى مربين يغرسون قيمة الأمانة فيمن يربونهم. وفى حوارنا مع الدكتور عبد الغنى عبود - أستاذ التربية بجامعة عين شمس - نحاول رسم خطة للتربية على الأمانة.


كيف نربى أطفالاً أمناء ؟

نستطيع ذلك حين يكون المربى أمينًا؛ لأن فاقد الشيء لا يعطيه، والتربية تتم أولاً عن طريق السلوك، والممارسة، والتعامل الحى، فالعلاقة بين الطفل وأمه علاقة ربانية تفوق التواصل بالكلمة والنظرة، إذ بينهما خط ساخن، والأمانة التى نريد أن نبثها فى الطفل يجب أن تكون بيئته الصغيرة "أسرته" مشبعة بها أولاً.

 
 

 
فى أى سن يتعلم الطفل ملكية الغير وكيف؟

يبدأ الطفل فى التعلم عمومًا فى سن الرابعة أو الخامسة ؛ لأنها مرحلة النمو العقلى والإدراكى، والتعليم عملية غير التربية، فالطفل ينشأ على التملك قبل أن يتعلم التملك، وحين يأخذ ما ليس له علينا أن نكلمه بالحسنى؛ لأن الطفل عنيد ، وإذا كانت الأم عنيفة معه فإنها ستخسره ، والطفل فى البداية يعتبر أن العالم كله ملكه، والأم والأب أيضًا ملك له، ولذا هو يغار من إخوته ، وبعد ذلك يدرك الآخر ، ويعرف أن له حقًا فى التملك فيبدأ فى التنازل عن الفكرة شيئًا فشيئًا.


ما الخطأ التربوى الشائع الذى يحوِّل الطفل إلى لص ؟

للتدليل الزائد، أو الحرمان الزائد أثره فى دفع الطفل للسرقة ، فكلاهما يدمر الطفل، ولكل آفاته، فالإفراط فى التدليل لا يجعل لدى الطفل معايير أخلاقية، فهو يرى أن كل شيء مباح، وملك يمينه، ومن حقه أن يفعل ما يشاء، وكيف يشاء، وبهذا يدمر نفسه، ومن حوله، والحرمان يؤدى لذات النتيجة، فهو يسرق، ويدمر الأشياء من أجل إيلام الوالدين اللذين حرماه.


بعض الأمهات يفاجأن بأن أطفالهن يحملون معهم من المدرسة أشياء لا تخصهم فكيف يتصرفن؟

يجب ألا تتهم الأم الطفل بالسرقة ، ولا تغضب بل تعامله بالحسنى والإقناع الهادئ، وتسأله هل ترضى أن يأخذ أحد أشياءك، أما إذا غضبت فهى رسالة منها تعلمه أنها سلطة ضابطة ، وهى فى نظره نبع حنان، فيرفض ما تقول، أما أن تكون ضابطة من خلال الحب والحنان، فهذا الأسلوب يؤتى ثماره ؛ لأن الطفل فى مرحلة الطفولة المبكرة لا يعرف معنى السرقة ولا يتعمدها.


وإذا اشترى الطفل للأم شيئًا واحتفظ بالباقى لنفسه هل لهذا مدلول سيئ ؟

ترك باقى الثمن للطفل سلوك خاطئ ، أما أن تعطيه له الأم بعد أن تتسلمه منه ، أو تعطيه جزءًا منه كمكافأة لأنه قام بعمل إيجابى، فهذا سلوك جيد، ولكن يجب ألا يتكرر كل مرة حتى لا يربط الطفل كل إنجاز بحافز مادى.


وهل تعريف الطفل بمكان الاحتفاظ بالنقود فى المنزل سلوك حكيم يحمى الطفل من السرقة ؟

يخطئ المربى حينما يجعل حول كل شيء مفاتيح، فتنمو لدى الطفل رغبة حب الاستطلاع ، ويحاول فتح هذه المغاليق، أما أن يترك المال، حيث يضعه الأب، فإن الطفل ينمو لديه إحساس بأنه ملكه، والإنسان دائمًا يحافظ على ما يملك، ولا يتلفه، ولكن يجب أن يتعلم ألا يأخذ شيئًا دون الرجوع والاستئذان من الأب الذى يقوم بالإرشاد والتوجيه وبدور الشرطى الحارس للمال.


استخدام أسلوب المكافأة المادية مع الطفل هل له أثر سلبى فى المستقبل ؟

لو لم تكن المكافأة أو الثواب والعقاب، لما كان للحياة معنى ، وهذا الكلام يشمل الصغير والكبير، واستخدام المكافأة على إنجاز الطفل شيء إيجابى، والعقاب الخفيف حين الخطأ أمر مهم يضبط سلوك الطفل، ولكن دون إسراف.


هل هناك أساليب مناسبة لكل مرحلة عمرية ليتعلم الطفل الأمانة ؟

نبدأ مع الطفل بالحنو واللطف، فإذا ما بلغ الخامسة نعامله بالإقناع الهادئ، ونعلمه أن لغيره ملكية يجب أن يحافظ عليها ، فإذا ما تقدم العمر أكثر نعلمه عاقبة التعدى على حقوق الغير، وأن هذا اعتداء يرفضه الشرع والعقل والعرف أيضًا.

 
 

 


..طباعة..

القصير عروس البحر الأحمر

محافظة البحر الاحمر من محافظات مصر الغنية بالتراث الشعبي والفلكلور المميز لطابع هذه المحافظة بمختلف المدن بها ( رأس غارب – الغردقة – سفاجا – القصير - مرسي علم وحتي حلايب والشلاتين على امتداد ساحل البحر الاحمر ) وتوجد بالمحافظة قبائل بدوية مثل قبيلة العبابدة و البشارية و معاذة و جهينة والرشندية ولها تراث غني خاص بها .. وقد كانت مدينة الغردقة قبل السياحة مدينة صغيره يسكنها الصيادين اصحاب السنابيك والفلايك الذين يجوبوا البحر الأحمر بحثا عن الرزق ويغيبوا فى البحر لشهور طويله وبالعوده للاهل والاحباب يكون يوم عيد ويتم اقامة الافراح و غناء الاغاني الخاصة بالصيادين وبالبحر . فى جميع المناسبات السعيدة تكون الة السمسمية والة الطنبوره هي القاسم المشتركة فى تقديم الوان من التراث الجميل ... وهناك فن يغني على الة السمسمية وهو فن الخبيتي ( اليماني ) و الخبيتي من الغناء الشعبي للصيادين بالبحر الأحمر ويغني على السمسمية التي هي رفيق ملازم لرجال البحر من أصحاب السكونات والنسابيك الكبيرة التي تقطع البحر ذهاباً وإياباً في رحلات الغوص والصيد فكان البحارة بعد الفراغ من عملهم يجلسون على ظهر السفينة يتوسطهم عازف السمسمية ليرددوا ألحاناً شجيه تحاكي في ترجيعها موج البحر الهادر ويشارك الباقون في الغناء والتصفيق بإيقاع واحد مدروس . إلى جانب السمسمية هناك فنون أخري مثل : الرفيحي و المتيني و التربله هذا إلى جانب فن الموال الذي برع فيه كثير من ابناء البحر الاحمر و اشهر المواويل اللي تقال فى جلسات الطرب : يا ريت انا وانت يا حبيبى فى جزيرة ما يغشاها غير الشمس وبحورها غزيرة نحكى سوا قصة هوى مابينا جميلة و ما يجينا عزول لا فى هورى ولا فى فلوكة ولا قطيرة